لمحة عن نظام ومستوى التلعيم في مولدوفيا
0526000006
بحث
فرع سخنين والجليل 

 نظام ومستوى التعليم في مولدوفا

بعد ظهور دولة مولودوفيا على المستوى العالمي من ناحية التعليم وهجرة بعض الأجانب والعرب في الآونة الأخيرة للدراسة هُناك. وإشادة العائدون هُناك بمستوى التعليم المولدوفي. وجب علينا أن نستعرض موضوع عن نظام التعليم في مولودفيا ونظامه هُناك خاصة بعد أن أصبح الكثير يدرس بها كما سبق وذكرنا ذلك. وهي دولة كانت تابعة في الأساس للاتحاد السوفييتي وبعد الحرب العالمية الثانية بسنوات ومع سقوط الإتحاد السوفييتي انفصلت دولة مولدوفيا عنه، وورثت بالتأكيد الجامعات والعلم عن الإتحاد السوفييتي بعد سقوطه. خاصة وأنها كانت على حدود الإتحاد السوفييتي من جهة وأوروبا من جهة أخرى.

مستوى ونظام التعليم في مولدوفا

وأهم ما يميز التعليم المولدوفي أنه يُركز على الجانب العملي، فمّنذ دراسة الطالب في المراحل الأولى من عمره حتى المرحلة الجامعية رسالة التعليم هُناك هي تأهيل طالب قادرٌ على تحمل المسئولية ومواجهة سوق العمل، ويتم ذلك عن طريق توفير له كل السبل التقنيّة ووسائل التعليم التكنولوجية الجديدة. حتى تؤهل الطالب لسوق العمل بعد ذلك، ويكون التعليم ما قبل الجامعي 12 سنة. بعدها يقوم الطالب باختيار الجامعة التي يرغب بالإلتحاق بها.

تهيئة الطالب لسوق العمل

واهم ما يميزها هي أنه تعمل على تهيئة الطالب على مواكبة سوق العمل، وذلك بالإشراف التام عليه في التعليم ما قبل الجامعي وذلك بالتوجه للتدريبات العملية والتي يرتكز عليها كل ما سبق لنا ذكره. لأن كل من يُسافر إليها هو بالفعل يفتقد في بلده القدرة على ممارسة الجانب العملي في التعليم. فلذلك توفره له الدولة هُناك.

البحوث العلمية في دولة مولدوفا

وهُناك ايضاً ميزانية توفرها الدولة من أجل البحوث العلمية، وهذا مثال يوضح اهتمام دولة مولدوفيا بالعلم، فعندما سأل وزير التعليم العالي في مولدوفيا في عام 2000 عن عدد الاختراعات التي قدمها الطُلاب هذا العام فكان الرد أنها 350 اختراع بالرغم أنها بالنسبة لنا كعرب رقم كبير، ألا أنه عندما سمع وزير التعليم العالي هُناك هذا الكلام انفعلّ لأن عدد الاختراعات قد اصبح قليلاً مقارنة بسابقه من الأعوام. هذا مثال بسيط يوضح مدى مستوى وإهتمام المسئولين عن التعليم به هُناك. فما بالك الطُلاب ! 

اعتماد التعليم في دولة مولدوفا

التعليم في مولدوفا مُعتمد لدى كثير من جهات العالمية مثل الأمم المُتحدة، والإتحاد الأوروبي. ولكن يجب ذكر هُنا أنه توجد بعض الدول لا تعتمد التعليم في مولدوفا، ولكن هذا ليس يقلل من شأن التعليم في مولدوفا، ولكن مثل تلك القرارات تكون فردية بالنسبة للدولة. بمعنى أن الدولة التي لا تعترف بتعليم دولة أخرى من الممكن أن يكون نابعاً عن مشاكل في سفر طٌلاب تلك الدولة إلى هُناك مثلاً أو أنه لا توجد رعاية كافية بالجالية المقيمة بتلك الدولة.. الخ من الأسباب التي بالتأكيد يكون من الصعب على الطالب الدراسة هُناك بها. ولكن بشكل عام مستوى التعليم في مولدوفا رائع بشهادة الآف الطلاب العرب والأجانب الذين قاموا بالدراسة هُناك لسنوات. ونقلوا الصورة كاملة إلى بلادهم عند عودتهم. 
نظام ومستوي التعليم في مولدوفا