تعليم الطب في المانيا
0526000006
بحث
فرع سخنين والجليل 

تعليم الطب في ألمانيا

 
تعلُم الطب في ألمانيا؟!! .. طالما راوّد هذا الحُلم الكثير من الأشخاص وخاصة العرب ممن يرغبون في دراسة الطب. وذلك لأن ألمانيا من أكثر الدول المعروفة بدراسة الطب بها، فهي رائدة  في هذا المجال العلمي. وسنتناول في هذا الموضوع شرحاً تفصيلياً لشروط تعلُم الطب هناك وكيفية الإلتحاق وكل الإستفسارات التي تدور في ذهنك في تلك النُقطة.

التقديم بالنسبة للأجانب ( طُلاب ألمانيا وبما فيهم دول الإتحاد الأوروبي ):

 تتلقى الجامعات الألمانية في بداية كل عام دراسي آلاف الطلبات للإلتحاق بها، ولكن لكلية الطب والفروع الطبية بشكل عام تشهدُ إقبالاً كبيراً مما يُقلل فُرص الإلتحاق بها. فحين يتم إرسال ملفات طلبات الإلتحاق يتم إرسالها إلى المكتب المركزي الذي يقوم بدوره بقبول الطلاب في الجامعات الألمانية، ومن هنا يبدأ المكتب المركزي في مواجهة تحديات الإقبال الكثيف على تلك المهنة، وعلى سياق ذلك فقد ذكر بيرنهارد شير المتحدث باسم المكتب المركزي في حديثه لموقع دويتش فيلا " أن مهنة الأطباء لها مكانة إجتماعية عالية، حيث يوجد إقبال كبير جداً عليها وذلك يرجع إلى أن مهنة الطب غالباً ما توفر دخل عالي، لذلك نجد أن كثير من الطُلاب يقبلون عليها ".
وبسبب تلك الأزمة ليس غريباً أن ينتظر الطُلاب مُدة طويلة قد تصل في بعض الأوقات إلى خمس سنوات!

التقديم بالنسبة للطلاب الغير أجانب ( بمن فيهم العرب ):

وكما يقول الدكتور فولفرام  فيكل، الذي يشغل منصب مدير المكتب الإستشاري للطلاب في جامعة بون الألمانية أن تلك الشروط هي تنطق فقط على الطُلاب الألمان وطلاب دول الإتحاد الأوروبي، أما من هُم دون ذلك يمكن إرسال ملفاتهم مُباشرة إلى الجامعات دون الحاجة لإرسالها إلى المكتب المركزي. وفي تلك الحالة تقوم الجامعات باختيار الطلاب طبقاً للمعايير التي تختارها بنفسها، كما أن مجموع الثانوية العامة في تلك الحالة يلعب دوراً مُهماً في تلك الدول للقبول كمعايير.
وتتضمن ملفات القبول في كليات الطب الشهادات الدراسية وكل الدرجات التي حصل عليها صاحب الملف في بلده الأصلي. ويُمكِن إن كان لدى الطالب شهادات ميدانية  في مجال الطب أن تزيد نسبة قبُوله في الجامعات، كما أنه في أول سنة يتم تعليم الطالب  
تعليم الطب في المانيا
 اللغة الألمانية لأنه لابد أن يُتقنها في البداية أولاً، ثم تليها سنة تحضيرية ( ليست لكل الدول العربية ) يتم الدراسة فيها مواد شبيهة بالتي درسها الطالب في الثانوية العامة، وهناك نوعان من التقديم في الجامعات الألمانية هما: 

1) التقديم المُباشر:

والذي يتم عن طريق تواصل الطالب مباشرة مع جامعة الطب في ألمانيا عن طريق إرساله الأوراق المطلوبة والشهادات للجامعة، وكما أن هناك بعض الجامعات تُضيف للأمر تعبئة بيانات على موقعها بالإنترنت بجانب الطلبات الورقية أيضاً ومثل تلك الجامعات التي تعتمد على هذا النظام.....

جامعات تقديم مُباشر تسمح بالتقدم وليس شرط أن يكون الطالب حاملاً لي DSH3 ( أي تقبله بدون إتقانه للغة الألمانية):
S.Tübingen
Bochum
SS.Münster-DSH3
München U
Aachen
SS.Würzburg
Düsseldorf

2) التقديم الغير مُباشر:

ويكون عن طريق ارسال الطالب لأوراق التقديم والشهادات المطلوبة الخاصة به للشركة التي تعمل بمثابة مُستقبلة لتلك الطلبات من الطُلاب وتقوم بفحصها ومعالجتها تبعاً للمعايير الألمانية وشروط الجامعة، وتعيد إرسالها للجامعة مرة اخرى مقابل مادي، وبالنسبة للطلاب العرب فأننا نرى أن تلك الطريقة هي الأفضل خاصة إن كانت المرة الأولى لك في ذلك الأمر، ومن الجامعات التي تقوم بذلك:
جامعات تقديم غير مُباشر تسمح تقديم الطالب ولكن لابد أن يحمل DSH3 ( أي لا بد من إتقانه للألمانية كشرط أولي للتسجيل بها ).
Magdeburg – mit DSH3 ( لابد من إجتياز إمتحان لغوي يُسمى DSH3 يفيد أنك تتحدث بالألمانية ).
Greifswald – mit DSH3  ( لابد من إجتياز إمتحان لُغوي يفيد بأنك تتحدث الألمانية يُسمى  DSH3.
Mannheim
Ulm
Kiel
Lübeck
Rostock
Mannheim
Ulm
Jena
Essen
Hamburg
Oldenburg
SS.Köln – mitTestAs ( لابُد من إمتحان TestAs وهو إمتحان ثقافة وقدرات عن مجال الطب بالجامعة ).
جامعات تقديم غير مُباشر أيضاً ولكن يمكنها قبول تقديم أوراق الطالب من غير إمتلاك DSH3 مثل:
Marburg
Saarland U
Dresden
Halle-Wittenberg
MHH- Hannover
Leipzig
Frankfurt